الصفحات

بحث هذه المدونة الإلكترونية

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 2 يناير، 2014

اللجنة الوطنية للاستثمارات تصادق على 40 مشروع اتفاقية استثمار وملحق ستساهم في خلق أزيد من 14 ألف منصب شغل




وكالة المغرب العربي للأنباء


المصادقة على مشاريع ستساهم في خلق أربعة عشر ألف وظيفة


 صادقت اللجنة الوطنية للاستثمارات يوم الاثنين بالرباط، على أربعين مشروع اتفاقية استثمار وملحق بغلاف مالي يقدر بحوالي 42 مليار درهم.

وأكد وزير الاقتصاد والمالية السيد محمد بوسعيد في تصريح للصحافة قبيل اجتماع اللجنة الذي ترأسه رئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران، أن من شأن هذه الاستثمارات توفير أكثر من ألفي منصب شغل مباشر وقار و14 ألف منصب شغل غير مباشر.

وأفاد بلاغ لرئاسة الحكومة أن قطاع الطاقة يسجل حضورا قويا ضمن هذه الاستثمارات بقيمة تبلغ 31 مليار درهم، وهو ما يعادل ثلاث أرباع مجموع الاستثمارات المعروضة على اللجنة، تليه قطاعات البنيات التحتية، والنقل واللوجيستيك في المرتبة الثانية بما مجموعه أربعة ملايير درهم، موضحا أن هذه القطاعات تشكل المصدر الأول لإحداث مناصب الشغل بما مجموعه 850 منصب شغل مباشر وقار. وأضاف البلاغ أن قطاع الاتصالات يأتي في المرتبة الثالثة بما نسبته 7,3 بالمائة من مجموع الاستثمارات، وقطاع الصناعة في المرتبة الرابعة بنسبة 4,8 بالمائة يليه قطاع السياحة بنسبة 3,8 بالمائة.

ومن حيث التوزيع الجغرافي للمشاريع المعروضة على لجنة الاستثمارات، أشار البلاغ إلى أنه جهة دكالة عبدة تستفيد من القسط الأكبر بما نسبته 57 بالمائة من مجموع الاستثمارات، متبوعة بالجهة الشرقية بما نسبته 11 بالمائة ثم عدد من جهات المملكة، بينما تستقطب جهة طنجة تطوان أكبر قسط من مناصب الشغل بما مجموعه 580 منصب، تليها الجهة الشرقية (438 منصب شغل) ثم جهة الدار البيضاء الكبرى (400 منصب شغل).

وتمثل الاستثمارات التي ستنجزها مشاريع برأس مال مختلط ما نسبته 63 بالمائة من مجموع الاستثمارات المعروضة على اللجنة بغلاف مالي يصل إلى 22,87 مليار درهم. كما تحتل الاستثمارات الوطنية المرتبة الثانية بما نسبته 32 بالمائة من مجموع الاستثمارات حيث ستنجز مجموعات وطنية مشاريع كبرى في قطاعات الاتصالات، والطاقة والبنيات التحتية باستثمارات تتجاوز 13 مليار درهم. وتأتي الاستثمارات التي تمولها رساميل خارجية في المرتبة الثالثة بما نسبته 5 بالمائة من مجموع الاستثمارات.

وفي كلمة بالمناسبة، دعا السيد ابن كيران إلى التعجيل بإتمام الإجراءات التي توجد قيد التنفيذ ، وخاصة على مستوى تبسيط المساطر المتعلقة بإنشاء المقاولة وأداء الضرائب والتجارة الخارجية ومختلف المعاملات اليومية مع الإدارة.

كما دعا السيد ابن كيران إلى الإسراع بإخراج القانون المتعلق بالشراكة بين القطاعين العام والخاص ونصوصه التنظيمية وإخراج دليل المساطر المتعلقة بمعالجة ملفات الاستثمار التي تكون موضوع اتفاقيات مع الحكومة في شكل منشور في انتظار المصادقة على الميثاق الجديد للاستثمار وإخراج مرسومه التطبيقي.

وأكد رئيس الحكومة أيضا على ضرورة المساهمة الجدية والانخراط التام للإدارات المعنية في تفعيل مساطر معالجة شكايات المستثمرين وتسهيل عمل الخلية المحدثة لهذا الغرض على مستوى رئاسة الحكومة، بالإضافة لإطلاق العمل بالنظام الالكتروني المخصص لاستقبال شكايات المستثمرين وتتبع مآلها ومواصلة عمل اللجنة الوزارية المكلفة بالنظر في الملفات العالقة للاستثمار. وحث السيد ابن كيران الإدارة على التأكد من جدية المستثمرين وقدرتهم المالية والمهنية على انجاز المشاريع التي يقدمونها، وخاصة تلك التي تلتمس الحصول على عقارات عمومية وامتيازات من الدولة.

كما أهاب بمختلف القطاعات تسريع وتيرة توقيع الاتفاقيات التي تتم المصادقة عليها داخل اللجنة، وذلك بالتقيد بشهر كأجل أقصى لاستكمال التوقيعات من الجانب الحكومي، لتمكين المستثمر من مباشرة مشروعه في آجال معقولة ووفق البرمجة الأصلية التي اعتمدها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق